كواعب اترابا – تفسير بعيد عن التفاسير المتدنيه الجنسيه

دائما ما احبذ التفسير الصوفي للقرآن لأنه يعلي من شأن هذ الكتاب العظيم المحمل بالطاقه الروحية والمعنويه .فكيف لكتاب روحي وطاقه عليا ان تكون بهذا المستوى المتدني الجنسي الحرفي العقيم لذا بدأت باول الايات التي حيرتني كثيرا كثيرا ولم اقتنع باي من التفاسير المتعارف عليها واخيرا هداني الله لهذا التفسير معتمدا على اكثر من كتاب من كتب التفاسير الصوفيه والتي ساذكر مصادري في نهاية المقال

الايات من سورة النبأ ببتقول:

وَكُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْنَاهُ كِتَابًا ﴿٢٩﴾ فَذُوقُوا فَلَن نَّزِيدَكُمْ إِلَّا عَذَابًا ﴿٣٠﴾ إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازًا ﴿٣١﴾ حَدَائِقَ وَأَعْنَابًا ﴿٣٢﴾ وَكَوَاعِبَ أَتْرَابًا ﴿٣٣﴾ وَكَأْسًا دِهَاقًا ﴿٣٤﴾ لَّا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا وَلَا كِذَّابًا ﴿٣٥﴾ جَزَاءً مِّن رَّبِّكَ عَطَاءً حِسَابًا

وَكُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْنَاهُ كِتَابًا  يعني: أحصينا في كتبهم كل شيء صدر منهم، كما أثبتنا في اللوح المحفوظ،  وده مفهوم ان {فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ (7) وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ} بمعنى اخر العمل الصالح هيتعاد بطاقه خير ومعيه من ربنا والعكس

فَذُوقُوا فَلَن نَّزِيدَكُمْ إِلَّا عَذَابًا : ذي ماانت/ي عارف خلاص معنى يوم القيامه هو أنتهاء كل فرصك في الكسب والتجربه وانك تتطوري بيبقى فصل الامر . فمنتهى العذاب انك ماقدرتش تستفيد من تجاربك ورحلاتك ده منتهى العذاب انك تخسر فرصه ذي ده فرصه التطور والروقي والتطهير الروحي وانك تكون اداه خير وسلام لنفسك وللاخرين

إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازًا   يعني: الذين اتقوا ربهم وآمنوا بيوم الحساب وعملوا الصالحات هيوصلوا لحال جيد وهيكسبوا تطور روحي ومعنوي ومعيه ونور من ربنا

طب هيكسبوا ايه بقى طالما الموضوع روحي ؟

حَدَائِقَ  من جنات القلب وفتوحات ربانيه ومعيه  { وَأَعْنَاباً }  من ثمرة معرفة الرب، { وَكَوَاعِبَ أَتْرَاباً }  اللي هي علوماً مطهرة عن مس أحد غيره بمعنى ان هتتنزل عليه معارف ربنا وعلومه وفيوضاته النقيه عن كل عيب ونقص

الجنه والنار حال معنوي وروحي ورحله لا تنتهي  من وجهة نظري

وَكَأْسًا دِهَاقًا  اي ان الانسان بيكون كأس مليء بالعلم والاستعداد لمزيد من رحمات الله. تخيل ان الانسان هو الكأس اللي بيتملي سواء بالعلم او بالباطل بناءا على استعداده واي طريق يختاره

لَّا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا وَلَا كِذَّابًا  لا يبقي لكأسهم مجالا للباطل وللشر فهو ممتلا بمعاني الحق طهروا كؤوسهم فلا تستقبل الا فيوضات الله. مش منزهين عن الخطأ على اد انهم كسبوا رحلتهم ونجحوا انهم ينتقلوا لحال افضل . خلينا نقول ان الخطأ ذي مااقولنا هو امتحان وتجربه بنعدي بيها نستفيد منها هما عدوا بكذا تجربه وكسبوا الفهم منها

جَزَاءً مِّن رَّبِّكَ عَطَاءً حِسَابًا  يعني: جازاهم الله بما عملوا في الدنيا من الصالحات ومن إخراجهم الباطل عن القلب، وامتلاء قلوبهم بذكر الحق وأعطاهم هذا العطاء حساباً وافياً بما وفوا بعهد الله.

فأنا انزه الله وكتابه ورسوله ان تحمل رسالته وكتابه هذا التدني في التصوير والايحاءات الجنسيه وهذا التفسير يتوافق روحيا مع الحديث

عن أبي هريرة – رضي الله عنه – أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال: ((قال الله: أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر))؛ رواه البخاري.

فهي فيوضات ورحمات وانوار من الله فوق اي تصور او تدني .

اتمنا لكم قراءة ممتعه

 

المصادر :

 

حب الله – مناجاه

اللهم واني ادعوك خالص النيه موقنا بالاجابه . شاكرا لنعمه حبك الغير مشروط وان جعلتني احبك للحب ليس الا ليس خوفا من نار وليس خوفا من جنه .

اللهم اسالك نورا تملأ به قلبي وتنير به عقلي . الللهم اسالك ان تتم لي نوري وان تتوب علي وان تنزع كل حائل يحول بيني وبينك حتى يتنسنى لي ان ارى وجهك الكريم وان اكون قبسا نقي من نورك

اللهم اني احبك حبا يعجز الكلم عن وصفه وعن التعبير عن مدى عمقه انه اشبه بالنار تحت الرماد . انه لا يخبو وان ظهر لي عكس ذلك

اللهم اسالك الا تخبو جزوة حبك ولا ان يطفأ نورك في قلبي يا صاحب هذا الببيت واجعله معمورا بحبك ونورك

اللهم اسالك وانت انت وانا انا ان تتقبل مني الدعاء ءوالرجاء والمحبه

يا من قال من تقرب لي ذراعا تقربت اليه باعا فانا احبك وانت الله الكريم فامنن عليا بالجود والحب ياالله

أحبك حبين .. حب الهوى..وحبا لأنك أهل لذاك

الله ورحلتي للداخل

   احقا الله  كما يصوره البعض إله فئه معينه وحكرا على طائفه معينه

أحقا ان الله ينتظر صلاتنا وزكاتنا وتسبيحنا ليدخلنا جنانه او يوردنا ناره كأي دكتاتور عاتي

أقولها لأ والف لا

فالله الذي لمس قلبي هو نورا لا نهائي حبا مطلق اودع في كلا منا مصباحا وبضع من نوره وكل هدفنا ان نتصل بهذا النور. ليس فرضا ولكن حب الابن لامه كحب الايل للماء العذب فكما قال الخيام

إن تفصل القطرة من بحرها ففي مداه منتهى أمرها تقاربت يا ربّ ما بيننا مسافة البعد على قدره

ليس رجما بالغيب او تراهات او او تأويل او دفاع عن دين ولكن انها تجربتي المتواضعه : فلقد كنت ابحث من هو الله اين الله . وبدأت ابحث واقللد كل من قابلته ولم اجده خارجي ولكن وجدته بداخلي وحجدت سلام ومحبه وجدت نارا ودفء تبعدني الايام والمشاغل والحياة عن التمس دفئها ولكن كلما احببت ان القاها وادعوها اجدها كما نجد النار اسفل الفحم ماعليك الا تحفذه فيظهر

ووجدت هذا السلام ييتم التعبير عنه في كل اللغات والرسائل عن اشخاص ابتغوا السلام الداخلي فانعكسوا لداخلهم نعم الرحله طويلة ولكن مااروع البدايه ماروع الطهر وان تتلتقي بهذا النور انه انا من يبتغي السلام الداخلي وان يتصل بحبل اللوصال معه . الله محبه الله كالنور كالذهب القابع بداخلنا وخوفنا والامنا و تفكيرنا السلبي يضع حوائل من ان نتصل به

نعم كلي اخطاء وكلي خوف وككلي قلق ولكن حبي لهذا النور يجعلني كل يوم احاول ان اتصل بهذا الجمال حبا تعجز الكلمات عن وصفه حب ورقي اشكر من وضع ارجلي على بداية الطريق له

فاصبحت من بعد ان اتصلت به اكثر رقيا في تعاملي اكثر حبا للاخريين اكثر خدمه اكثر اكثر فالله تغيير للافضل داخليا و خارجيا

انها رحله بحث عن الذات واتصال بداخلك فتكتشف النور والمحبه سمه ما شئت لتعبر عنه الله الرب الطاو لا يهم

اللهم دم نعمه الشوق لنورك ومحبتك وان اكون نفسي ولا ازغ عن ما بداخلي من نورك